قصص نيك مثيره قصص نيك محارم قصص قصص

قصص نيك مثيره قصص نيك محارم قصص قصص

قصص سكس مكتوب – الجار المحترفة وكيف ناكني في كسي قصص عربي

نظرت لي نظرة شعرت قصص نيك  فيها برغبة في عيونها جنسية وقالت لي أنا زوجي مسافر من 7 أشهر فقلت لها أعلم هذا فقالت لي و إبنتي من الممكن أن اعطيها لحماتي يوم ونقضيه سوياً فقلت لها إتفقنا نجعله يوم الجمعة لأنه أجازة عندي وعندك فقالت لي أوكي , تحدثنا بعدها في أمور إجتماعية و أمور خاصة بالحب و الزواج وكانت أفكارها متمردة متحررة أعجبتني كثيراً وكانت ترى الحب حق لأي إنسان . قصص سكس
خرجنا من الكافيه سوياً وركبت معي سيارتي وفي الطريق وضعت يدي على يديها ولاحظ عليها الإثارة بشكل واضح فقلت لها لن أستطيع الإنتظار ليوم الجمعة فقالت لي ولا أنا لكن لا بد أن ننتظر , كان اليوم الأحد تحدثنا كل يوم تقريباً وكنا نتحدث بحب ورومانسية حتى يوم الأربعاء قلت لها أريد أن أحضنك وأسمع نفسك و أشعر بنبض قلبك فتنهدت تنهيدة حارة وقالت لي يا ريت يا أحمد , فقلت لها أريد إحتضانك عارية فقالت لي بصوت متهدج و انا كمان يا أحمد , أخرجت قضيبي وقلت لها هل تشعرين بما أشعر به فقالت لي أكتر يا أحمد , شعرت انها تمارس العادة السرية فقلت لها أريد لمس كل جسمك وتقبيل وتذوق جسمك كله , قالت آآآه خافتة فقلت لها شيماء أريد لمس كسك إلمسي كسك و أشعري بلمستي فقالت لي بلمسه يا أحمد قلت لها إدعكيه وأدخلي صباعك , فقالت آآآه قوية وهي تقول بدخله يا أحمد , فقلت لها و أنا أقذف أنا بنزل فيكي يا شيماء فقالت لي أنا بجيبهم يا أحمد وقالت آهات في منتهى الإثارة و الجمال . قصص نسوانجي

 الجار الهائج الذي ظل يراودني حتى ناكني في كسي وطيزي

قلت لها بعدها يوم الجمعة سنتقابل بمنزلك فقالت لي أه يا أحمد هنتقابل , قلت لها منذ الصباح سأجد حجة لدعاء فقالت لي سأنتظرك , تحدثت معها يوم الخميس ليلا وقلت لها سأقابلك غداً وإتفقنا على أن أذهب لها الساعة الواحدة بعد أن تذهب إبنتها لحماتها , ليلتها نمت بمنوم من الإثارة التي كنت أشعر بها وإستيقظت الساعة الحادية عشرة و أخذت دش وكانت زوجتي لحسن الحظ منذ الصباح عند والدتها , فخرجت وذهبت لشيماء حبيبتي , وإتصلت بها وقالت لي إركن السيارة بعيداً وإذا سألك أحد قل له أنك تسأل عن عيادة دكتور محمد عيد وهو بالعمارة المقابلة لنا , ذهبت لها ولم يقابلني أحد وصعدت للشقة و أنا في لهفة و إثارة شديدة . قصص محارم نسوانجي
فتحت لي وكانت ترتدي روب فخم وشعرها منسدل على كتفيها في رقة وجمال وكانت جميلة بشكل مبهر , دخلت وجلست معها بدون أي كلمة ثم إقترب منها واخذتها في حضني وشعرت بإثارة ومتعة لم أشعر بها من قبل ثم فككت حزام الروب وتفجأت بأنها ترتدي لانجيري قصير شفاف و ملابس داخلية سواريه شفافة , أخذت أتحسس جسمها و أقبلها و انا في إثارة لم أشعر بها في حياتي , ثم نامت على الكنبة في الصالة و انا نمت فوقها أقبلها وألحس عنقها و انزلت حمالات اللانجيري و البرا وأخرجت ثديها وأخذت ارضعه وألحس الحلمة بقوة وهي مثارة بشدة ثم وقفت وأخذتها للداخل فدخلنا غرفة نومها .
نمت معها على السرير وأنا اخلع ملابسي وأخلع عنها الأندر ( الكلوت ) وأمسكت بكسها المبتل بشدة من الإثارة واخذت أفركه بعنف وهي تتفوه بآهات قوية وممتعة ثم خلعت كل ملابسي و أعتليتها وخلعت عنها كل ملابسها ونظرت لعيونها وهي ترفع ساقيها وزبي يحك كسها وهي تنظر لي بلهفة و إثارة ثم فتحت فمها وزبي يدخل في كسها ببطء حتى دخل كله في كسها وهي تنظر لي بشهوة بعيون جريئة , ثم أخرجت زبي ما عدا مقدمته وأدخلته مرة واحدة فقالت آآآه بقوة ثم نكتها بقوة وسرعة حتى إهتزت من رعشة الجماع الممتعة وهي تخربش ظهري بأظافرها وتمسك طيزي وتحتضنني بساقيها بقوة .

جارتى القديم واحلى قصة اغراء مصري قصص سكس مصري
كانت تثيرني فكرة أنني على سريرها مع زوجها و أنها تخونه و أنها صديقة زوجتي , كنت أنيكها بعنف وقوة وهي تقول لي نيكني يا أحمد بحبك وانا أنيكها بعنف وجنون وأضرب بزازها بقوة ومن الإثارة ضربتها بالقلم على وجهها وهي تقول لي كمان نيكني أكثر لم أستطع إخراج زبي فقذفت داخل كسها وأنا أقول آآآآه بقوة وهي أيضا تمسك بطيزي بيديها الإثنتين بقوة حتى يدخل زبي لآخره في كسها قذفت للنهاية ثم أخرجت قضيبي وضربت كسها به ودعكته باللبن المنساب منه وهي تتلوى وتدعك صدرها .
ثم أكملنا اليوم نشاهد أفلام على التليفزيون وترقص لي ببدلة رقص ثم مارسنا الجنس مرة أخرى وخرجت من عندها الساعة العاشرة ليلاً وأوصلتها لمنزل حماتها حتى تحضر إبنتها على وعد بلقاء آخر .
قصص جنسية مكتوبة
موظفة معايا في الشغل اسمها ماجدة عمرها 34 سنة وانا عمري 37 سنة واسمي عبد الله، ماجدة جسمها جامد جداً وكلها أنوثة وإثارة، بقالها شهر شغالة معانا وانا كل يوم هيجاني عليها بيزيد ومع الوقت بدأت علاقتنا تتطور من زماله لصداقة وبقينا بنتكلم على الواتس لحد ما مرة بنتكلم بالليل وفتحنا موضوع الجنس والجواز وعرفت منها ان جوزها مسافر باستمرار برة مصر وطبعا السكة اتفتحت قدامي.
حبينا بعض واعترفت لي بكدة و قولت لها انا نفسي يتقفل علينا مرة باب واحد، هي اتنهدت ومردتش فقولت ليها ساكتة ليه قالت لي ياريت يا عبد الله، فقولت لها ودي عيالك يباتو عند جددتهم يوم الخميس الجاي وأنا أجيلك بالليل وهي وافقت وعملت اللي قولتلها عليه وروحتلها البيت، هي في البيت أجمل بكتير من الشغل أنوثة طاغية وجمال رهيب تحسها برنسيسة مش واحدة دبلوم شغالة في مصلحة حكومية، كانت بشعرها ولابسة روب مبين فتحة صدرها، كانت جاهزة ومش مكسوفة اول ما دخلت حضنتها ، ريحتها جننتني نزلت بوس في رقبتها وشفايفها بجنون وفكيت حزام الروب لقيتها عريانة خالص، جسم أبيض ناعم وكس محلوق خالص وبزاز مرفوعة وحلمات وردية ووشها أحمر من الهيجان والإثارة وعيون متكحلة واسعة سمرا وشعر أسمر فاحم ناعم زبي وقف اوي قلعت هدومي كلها وحضنتها وانا هتجنن من إحساس لحمها الناعم على جسمي الناشف وشيلتها دخلت بيها أوضة النوم.
نيمتها على السرير وقعدت أبوس في جسمها واحدة واحدة من أول صوابع رجليها لحد كسها وطلعت أبوس بطنها وصدرها ورقبتها وشفايفها وكل حتة في وشها ونزلت تاني على صدرها وبطنها وكسها، دفنت وشي بين رجليها وريحة جسمها وكسها جننوني، فتحت رجليها حسيت اني في اشعد لحظات حياتي، كسها زي كس المراهقات ناعم وردي بزازها منفوخة أهاتها تجنن اكلت كسها اكل وبعدين طلعت زبي دفنته في كسها وهي بتحضني زبي كان هينفجر من الإنتصاب قعدت أنيك فيها ببطء وهي بتحضني وببوس شفايفها، نيك رومانسي ممتع وكسها غرقان في سائل شهوتها الشهي، بتتلوي تحتي بتعصر زبي بتشبع شهوتها وانثتها من رجولتي وانا كتفت أيديها فوق راسها وقعدت أنيك فيها وانا بتفرج على بزازها وهي بتترج وإنطباعات المتعة على وشها وهي مغمضة وفتحت عنيها وقالت لي جامد يا عبد الله متعني كمان، فنيكتها بسرعة وهي بتبص في عنيا نظرة رجاء ومتعة وهيجان وصوت لحمي بيخبط في لحمها مجنننا إحنا الأتنين لحد ما قربت أجيبهم فطلعت زبي ونزلت لبني السخن على كسها وبطنها وهي بتترعش من الإثارة.

Add a Comment